آراء حرة

القوة الهادئة

جمعة, 07/17/2020 - 11:50

مرت ستون سنة منذ نشأت الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، أثرا.

نحو تفكيك اقواس التنصيص !

خميس, 07/16/2020 - 09:36

من أكتشف الآخر واختاره ؟ هل هي القوى المشار اليها هي التي اختارت غزواني ، أم أنه هو الذي اختارها قاعدة له ؟

إن ما جرى من بروتوكول يوم تنصيب الرئيس لا يجيب على تلك الأسئلة التي أصبحت تدق الآن بعنف بعد مرور مايقارب السنة.. وكل ما جرى يبدوا الآن وكأنه تمثيلية من النوع الذي يصفونه في النقد الأدبي بأنه ' متقن الصنع' أي انها محبوكة العقدة الروائية والبناء الدرامي ولكنها مزيفة !

ولكن مالذي حدث بعد ذلك ؟ 

ثلاثاء, 07/14/2020 - 09:32
القاظى مولاي أحمد

هل كان في ذهن ولد الغزواني سيناريو محكم التكتيك بدءًا من لجنة التحقيق الى استدعاء ولد عبد العزيز ورفض الاخير ؟

والسؤال ، حتى يستقيم مدلوله الاستراتيجي ، يجب أن يكون سؤالا اجتماعيا لا سؤالا خاصا بشخص الرئيس .. حتى نستطيع تفسير ظاهرة استقباله للمعارضة وسماحه لعودة ولد بوعماتو !

محاسبة المفسدين ضرورة حتمية لقيام دولة قوية

اثنين, 07/13/2020 - 19:51
عثمان جدو

في هذه الأيام ينقسم الرأي العام الوطني إلى فسطاطين؛ فسطاط إيمان بالحق والعدالة، ينشد أصحابه العدل الذي هو أساس الملك ويساندون الحق الذي هو أبقى وأحق أن يتبع، وفسطاط تكذيب للواقع الذي هو ميلاد عهد جديد تتبلور ملامحه الآن، ويضيفون إلى التكذيب تبرير الجرم الذي لا سبيل إلى إنكار وقوعه بوقاحة تُحيِّرُ السَّوِي ويشيب لسماعها الفَتِيْ.

التطرف والغلو والنفاق... نماذج مختلفة لجماعات مرفوضة كلها في الاسلام

اثنين, 07/13/2020 - 15:51
لبشير ولد بيا ولد سليمان

وياتي الإخوان والسلفيون  مدرسة اخرى تصارع للوصول الي الحكم بأي ثمن ، شاركوا في الديمقراطية وصناديق الاقتراع وتنكروا لسنة الله الكونية: الاختلاف و اللآمساوات و التفاضل بين الناس و أصوات الناس و تزكية البشر للبشر ، و ساووا بين صوت العالم و الرقاص و القناص ، منهج خاطئ وطريق لاسناد الأمر لغير أهله و المشاركة فيه " باسم الدين " تعد جرما كبيرا

إجراءات احترازية من أجل طريق آمن

جمعة, 07/10/2020 - 19:03
محمد الأمين ولد الفاضل

لقد كنا نأمل أن يتم فتح الطرق بين الولايات والمدن بالتدرج، أي أن تفتح الطرق في اتجاه واحد، من الولايات الداخلية إلى العاصمة نواكشوط لمدة أيام، ثم تفتح من بعد ذلك من العاصمة نواكشوط إلى الولايات الداخلية، فمثل هذا التدرج كان سيخفف قليلا من تدفق حركة السير على الطرق بين الولايات، والتي يتوقع لها أن تكون غير مسبوقة بعد أن تقرر فتح الطرق بشكل متزامن وفي كل الاتجاهات، ابتداءً من يوم الجمعة 10 يوليو 2020 عند الساعة السادسة صباحا.

فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ..

أربعاء, 07/08/2020 - 13:12
سيدى محمد ولد أبه

حتى صبيحة ظهور الرئيس السابق في مقر الحزب الحاكم 20 نوفمبر 2019 كانت الأمور طبيعية.. الأغلبية تلتف حول رئيسها ولد الغزواني والأمل يحدوها في استمرار النهج، بتعزيز ما هو موجود من مكاسب، وتصحيح الأخطاء، وسد الثغرات.. المعارضة تراقب بوصلة ساكن القصر الجديد الذي بعث لها رسائل ود، كانت ضرورية لأي حاكم جديد لترتيب أوراقه بهدوء.

***

ورطة عزيز!

ثلاثاء, 07/07/2020 - 07:48
حبيب الله ولد أحمد

هل سيحضر الرئيس السابق أمام لجنة التحقيق البرلمانية يوم الخميس القادم؟.. هل سيركب رأسه ويرفض الحضور؟.
فى كل الحالات عربة الرجل أمام حصانه وعليه اختيار أحد أمرين (احلاهما مر).
حضوره اعتراف ضمني ليس بشرعية لجنة التحقيق ولكن أيضا بمسارات الملف قيد التحقيق وبصدقية ضلوعه فى فسادمنظم طيلة حقبته المريرة وطنيا

أحذروا المنزلق الأخطر

اثنين, 07/06/2020 - 16:27
سيدى عالى بلعمش

منذ اختطاف ولد عبد العزيز للدولة ، كنتُ - حين يتكلم البعض عن الفساد الإداري - أتكلم أنا عن "عصابة حرابة" . و حين يتكلم البعض عن" رئيس الجمهورية"، أتكلم أنا عن اللص ولد عبد العزيز.
لقد تكلمت في عدة مقالات عن صناديق آكرا ، محذرا من استغلال البنك المركزي لتبييض أو تمرير تلك العملات المزورة .

عملية فساد في البنك المركزي..وماذا بعد؟

أحد, 07/05/2020 - 23:54
محمد الأمين ولد الفاضل

إن اختفاء 2.4 مليون دولار من خزائن البنك المركزي ليس بالأمر العادي، ومن المحتمل أن يزيد هذا المبلغ مع تقدم التدقيق والتحقيقات. نحن أمام جريمة فساد في منتهى الخطورة، ولتبيان حجم خطورة هذه الجريمة، فإنه علينا أن نتوقف قليلا مع مكان حدوثها، وتوقيت كشفها، وطبيعتها كعملية تتعلق باختفاء مبالغ كبيرة من العملات الصعبة من خزائن البنك المركزي.

الصفحات