آراء حرة

الحاجة إلى إنشاء مراكز للترجمة في الدول العربية

خميس, 02/16/2017 - 18:56
إسلمو ولد سيدي أحمد   كاتب وخبير لغوي وباحث في مجال الدراسات المعجمية والمصطلحية

لا يختلف اثنان على أهمية الترجمة من لغة إلى أخرى، لنقل العلوم والمعارف من اللغة المترجم منها "المصدر" إلى اللغة المترجم إليها "الهدف".
ولو عدنا قليلا إلى التاريخ لوجدنا أنّ ترجمة الكتب اليونانية إلى اللغة العربية، في مجالات الطب والرياضيات والفلك، وغيرها، كان لها أثر محمود في نهضة العرب والمسلمين في أواخر العصر الأموي وجزء كبير من العصر العباسي (وقد ازدهرت في عهد المأمون بصفة خاصة).

الأحواز توأم فلسطين..أي بديل عن جبهتها المنسية؟

خميس, 02/16/2017 - 02:10
باباه ولد التراد

لم يكتف أعداء الأمة العربية بتمزيق نسيجها العضوي والاجتماعي وتقسيمها جغرافيا إلى أقطار ودويلات ، بل سلبوا أجزاءا عديدة منها مثل فلسطين وإمارة الاحوازالعربية التي تطالب الآن بالحرية وفك الارتباط الخانق عن الدولة الإيرانية التي احتلت هذا الثغرالعربي بالتواطؤ مع انكلترا، بما يشبه تماما الدورالابريطاني المفضوح في القضية الفلسطينية ، أي أن العوامل الجيوستراتيجية قد شكلت أحد أهم الأسباب لاندفاع القوى الأجنبية تجاه الأحواز.

عنوان مثير، مخرج ضامر و مثقف شبه غُائب

ثلاثاء, 02/14/2017 - 23:34
الولي ولد سيدي هيبه

قد يكون منظمو ندوة “دور المثقف ألمغاربي في تحقيق الحلم ألمغاربي” نسوا أو أغفلوا غير متعمدين أن عالم اليوم هو عالم التكتلات الكبرى بامتياز و التي تجاوزت قطرية الطموح إلى فرضية الاستفادة من التجمعات الكبرى ما حدا، خلال القرنين الأخيرين، بالعديد من الدول أن تختار السير في هذا الاتجاه باعتباره السبيل الأمثل بالنسبة لها لتلبية جملة من الضرورات والاحتياجات و الانتظارات فرضها واقع التحديات الداخلية والخارجية و الأمنية و الاقتصادية.

بلعمش والطريق إلى الانتحار..

ثلاثاء, 02/14/2017 - 18:59
محمد ولد سيدي عبد الله 

كُنت قد تناولت موضوعا لسيدي علي بلّعمش وجدْتُني مُرغما على تناوله! رغم ما أحضره من مُحرمات في وجبة اقتات عليها وعصر من فرثها ودمها ... ليخرج كُرها خالصاً في بياض ناصعٍ يكشف سريرة الشقاء ومنعرجات التحول الآدمي ومستوياته وفق منهج الضّعف والقوة؛ والضعف والشّيبة الذي جاء به القرآن ...

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة

اثنين, 02/13/2017 - 15:58
إسلمو ولد سيدي أحمد   كاتب وخبير لغوي وباحث في مجال الدراسات المعجمية والمصطلحية

في اليوم العالمي للإذاعة (13 فبراير)، أهنئ جميع الإذاعات التي تبث بلغتنا العربية الجميلة، لغة القرآن الكريم، لغة العِلم والمعرفة، ولغة المستقبَل بإذن الله، وأخصّ بالذكر الإذاعة الوطنية الموريتانية.
ويسرني، بهذه المناسبة السعيدة، أن أعيد نشر مقال كتبته بتاريخ: 8 يناير 2013م، تحت عنوان: شكرا جزيلا لإذاعتنا الوطنية، جاء فيه:

لكن ولاية لعصابة لا بواكيَّ لها...!!!

اثنين, 02/13/2017 - 11:07

من الصعب عليّ أن أعبر لكم عن الشعور الممضِّ بالغيرة والهوان, بل ربما بالحيرة والحرمان..! في آن واحدٍ الذي انتابني وأنا أقرأ في المواقع الوطنية كافة وفي بعض الوسائط الاجتماعية عن مهرجان عيون المكفه الثقافي المنظم في الآونة الأخيرة في ولاية الحوض الغربي بمدينة لعيون عاصمة الولاية حيث تداعى له سائر أبناء الولاية من كل حدب وصوب, ومن مختلف الاتجاهات والمشارب والوظائف وحتى من مختلف الإدلوجيات والتموقعات السياسية والثقافية والاجتماعية...إن صحَّ التعبير!

إني لأرى بوادر تحول اقتصادي عميق لولا أن تفندون...

أحد, 02/12/2017 - 12:57
الوزير ولد أجاي

إن وجود معارضة تنتقد وتشكك وتقترح من أجل الوطن و لمصلحة المواطن و لغرض أن تجد الفرصة لتطبيق رؤيتها هو عرض صحي وأمر مطلوب و عامل مساعد علي تكوين رأي عام واع وناضج ووسيلة ضغط وتحفيز للطرف الحاكم من أجل أن يعطي أحسن ما عنده ومن أجل أن يتجنب الركون إلي المبطئين من أنصاره المهتمين أكثر بمصالحهم الشخصية.

شيخنا ولد ابي خسارة وطنية

سبت, 02/11/2017 - 12:28
باباه ولد التراد

كنت أعتقد أن الصمت سيخفف من لواعج الأسى والألم لقلبي الجريح ، وأنني سأتمكن من الهروب من مساحة الحزن الكثيفة التي بسطت ظلالها علي ، إثر رحيل نابغة الدهروموسوعة العصر شيخنا ولد ابي ، لكن هول الخطب كان أعظم لأن"مَوْت الْأَخِ قَصُّ للْجَنَاحِ" كما يقال

الحزن يقلق والتجمل يردع    والدمع بينهما عصي طيع

يتنازعان دموع عين مسهد    هذا يجيء بها وهذا يرجع

"مأزق" الثقافة و "أرق" النخب

خميس, 02/09/2017 - 20:33
الولي ولد سيدي هيبه

إنها بالكاد تَخْفى علاماتُ الضعف إن لم يكن مواتُ الحراك الثقافي في هذه البلاد التي تَدَّعِي بعضُ نخبها ـ المكابرةُ و الناكرةُ لهذا الواقع الذي يفقأ العيونَ، يدمي القلوبَ و يحيرُ الألبابَ ـ بأنها أرضُ النوابغ و الإبداع؛ بعض نُخب لا تفتأ كذلك تكرر هذه الشهادات المفرطة في الرضا الذاتي و كأنها "إكسير" حياة لجسم هي من حنطته بمادة الرياء القديمة التركيبة في دائرة تقديس المومياء.

خمريات

خميس, 02/09/2017 - 18:42
محمدُّ سالم ابن جدُّ Abouz130@gmail.com

 فى أصيل دكارِيٍّ شاعري كنا مجموعة موريتانيين نتمشى على الشاطئ فمررنا على ندامى أوربيين بفناء أحد الفنادق الفخمة هناك يغتبقون القرقف، وبمجرد رؤيتنا هب موريتاني كان بينهم وولج الفندق مسرعا كأنما يخشى أن نمسك به ونشهر فعلته.

الصفحات