تحاليل

عبد الباري عطوان/ اسمحول لنا ان نعترض.. اجواؤنا مستباحة.. واهلنا يذبحون.. كل هذا باسم محاربة “الدولة الاسلامية”..

جمعة, 12/04/2015 - 19:11

...فهل هذه دولة عظمى؟ وهل سنرى قريبا سورية الشرقية واخرى غربية؟ واين الحكام “النواطير” العرب من هذا المخطط؟ وهل اصبح كلهم “محمود عباس″؟

روسيا وتركيا.. استنفار الذاكرة مع منعطفات التاريخ

أحد, 11/29/2015 - 12:17
* د. محمد بدي ابنو مدير معهد الدراسات والأبحاث العليا في بروكسيل

“أجمل الأنهار لم نرها بعد … أجمل الكتب لم نقرأها بعد … أجمل أيام حياتنا لم تأتٍ بعد” ناظم حكمتْ"

 

                                                         ـ1ـ

 

الاسد وبوتين ابرز المستفيدين من هجمات باريس دون ان تقصد “الدولة الاسلامية”

جمعة, 11/20/2015 - 02:58

المطالبة بتنحية الاول تآكلت.. وعزلة الثاني تكسرت.. فكيف سيكون المشهد السوري سياسيا وعسكريا في الايام المقبلة؟

عبد الباري عطوان

 

ثلاثة اطراف رئيسية خرجت كاسبة من تفجيرات باريس الارهابية، اولها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وثانيهما حليفه الرئيس السوري بشار الاسد، وثالثها “الدولة الاسلامية” التي نفذت خلاياها هذه التفجيرات.

“الدولة الاسلامية” تغير استراتيجيتها وتنتقل من الدفاع الى الهجوم وتنقل الحرب الى اوروبا

ثلاثاء, 11/17/2015 - 20:19

... هل بدأت في تطبيق نظرية “التوحش”؟ وهل “غزوة باريس″ بداية العاصفة فعلا؟ ولماذا يسود الرعب امريكا واوروبا؟ وما هي المحطة القادمة؟ وهل تسرعت فرنسا بقصف الرقة؟

عبد الباري عطوان

باريس: من المستفيد من شهوة الدم

أحد, 11/15/2015 - 03:48
د. بدي ابنو مدير معهد الدراسات والأبحاث العليا في بروكسيل وأستاذ بجامعة دفين في باريس  beddy.iese@gmail.com

“هنالك مأساتان في الحياة. إحداهما الرغبة المشْبعة والثانية الرغبة غير المشْبعة.” أوسكار وايلد

ـ1ـ

روسيا و(الربيع العربي) : “ليس هناك أحد في روسيا يحبّ متاريس الثورة” (1)

سبت, 11/07/2015 - 23:47
د. محمد بدي ابنو  مدير معهد الدراسات والأبحاث العليا في بروكسيل وأستاذ بجامعة دفين في باريس  beddy.iese@gmail.com

“الحرب جدّ غير عادلة وجدّ قبيحة لدرجة أن كل من يـخوضها يضطرّ أن يحاول خنق صوت ضميره.” ليو تولستوي

                                                                                                                               ـ1ـ

هل نقاط اجتماع فيانا التسع “فخ” للاطاحة بالرئيس الاسد؟

سبت, 11/07/2015 - 10:52
عبد الباري عطوان

يبدو ان النقاط التسع التي تضمنها بيان فيينا، الذي صدر عن اجتماع موسع شاركت فيه 17 دولة، من بينها امريكا وروسيا والصين وايران والسعودية وتركيا يوم الجمعة الماضي، احدث شرخا يتسع بين سوريا وحليفيها الايراني والروسي، حول تفسير النقطة المتعلقة بمستقبل الرئيس السوري بشار الاسد، ويتضح هذا “الشرخ” في رد فعل الطرفين الغاضب، بصورة او بأخرى، تجاه هذه النقاط او بعضها، الامر الذي يذكر بالمصيدة التي وقعت فيها روسيا والصين اثناء تمرير قرار صادر عن مجلس الامن يطال

الصفحات