آراء حرة

الشهادة بخلاف ما سادْ من أحداث وقعت قبل الازديادْ

اثنين, 02/08/2016 - 14:37
د.محمد إدريس حرمه بابانا

استضافت قناة الجزيرة في برنامج مسجل كي يُعادْ، الرائد صالح ولد حننا قائد انقلابات جاءت في تهادْ، للإدلاء بشهادته على عصر الانقلابات العسكرية الموريتانية التي عرفتها البلادْ، وورد في حلقة اليوم أن حرمه ولد بابانا الذي كان لمقارعة المحتل عمادْ، وأسمعه أن دون المس من مقدسات مواطنيه والنيل من كرامتهم خرط القتادْ، كان صنيعة فرنسية خلافا لما ثبت لدى الكافّة وما طادْ.

الإخوان المسلمون وسياسة الكيل بمكيالين

اثنين, 02/08/2016 - 01:08

بسم الله الرحمن الرحيم العدل والإنصاف فضيلتان حث الإسلام عليهما وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من تعدد المكاييل فذكر أن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، فلذالك خذلهم الله تعالى وكتب عليهم الذلة والمسكنة.

الرأي العام الوطني بين الاحتكار الحكومي وانتزاع المطالب

أحد, 02/07/2016 - 03:07
باباه ولد التراد

لا شك أن أحداثا ضخمة في تاريخ البشرية ما كان لها أن تتحقق وتحدث لولا إجماع كلمة الجماهير، فعند ما تبرز على السطح قضية أو أكثر يحتدم فيها الجدل والنقاش وتمس مصالح الأغلبية أو قيمها الأساسية وتؤثر على عدد كبير من المواطنين فتصبح موضوعا مطروحا للمناقشة الحرة والمناظرة ، ويدور الجدل حولها إلى أن يصل الناس إلى إجماع و تتطابق وجهات نظر عدد كبير منهم حول مسائل عامة ، ويتم الاتفاق على السبل التي يمكن اتباعها لتحقيق هذه الأهداف ، عند ذلك يتبلور الرأي العام

إن تعطلت النخب... فأين يكون المهرب؟

جمعة, 02/05/2016 - 18:27
الولي ولد سيد هيبه

 

".. و أما المشبع بمحتوى العلوم فإنه يصبح فاعلا سلبياً، عندما يدير ظهره لتوعية الآخرين"

إتفق " الوَازِرَانْ " لا مساس بمصالح العصابة!

جمعة, 02/05/2016 - 12:24
الحسين محمد عمر

أصعب لحظات البؤس الأخلاقي حين تنحدر الفطرة الإنسانية النقية إلى الهاوية إلى قاع التعاسة والبؤس، أي حين يتكلس الضمير الحي – إن وجد – لدى من يفترض أنهم صناع قرار وسائسي شأن عام.

وهم التحضر و سمات التخلف؟

أربعاء, 02/03/2016 - 14:57
 الولي ولد سيدي هيبه

هل يصدق في حال البلد منذ استقلاله ذاك الرأيُ القائل بأن الدولة المتخلفة هي التي لا يعرف سياسيوها و نخبها و قادتها و شعبها ماذا يريدون وما أهدافهم في الحياة و أنهم يواجهون المشاكل مجزأة بمعنى أنه كلما ظهرت مشكلة انبروا إلى محاولة حلها، و أما المشاكل الكامنة فلا يتطرقون إليها عن عدم إدراك أو عن سذاجة.

الوحش الذي صنعناه!

أربعاء, 02/03/2016 - 11:19

(حول صلاحيات رئيس الجمهورية وتفسير الطغيان)

الرياضة في بلادنا .. اهتمام بالأصعب و إهمال للأسهل !!

ثلاثاء, 02/02/2016 - 17:11
عثمان جدو

لا تخفى أهمية الرياضة وما لها من انعكاسات إيجابية على مختلف جوانب الحياة ؛ فهي التي تقوي البدن وتحسن من مظهر الجسم وتضفي جمالا عليه ، وتهذب النفس وتزرع الثقة فيها، وتكسر الروتين الممل وتطرد الاكتئاب ،وتنعش الذهن وتزيد من فاعلية المناعة ضد الأمراض الجسدية والاجتماعية المختلفة ،وتكسب الأخلاق، وتحول الفرد من الانعزالية إلى الاجتماعية .. وكما يقال : "العقل السليم في الجسم السليم" ، ولا يمكن الحصول على جسم سليم غالبا إلا بالرياضة .

رحيل الشيخ حرمة بن ببانا .. صدمة أخرستني!

ثلاثاء, 02/02/2016 - 15:44
الراحل الشيخ حرمة ببانا

يرحل كل يوم عن عالمنا المليء بالمتناقضات رجال ونساء كثر! تتفاوت درجات تأهبهم لسفر الحياة الأبدي الذي قطع الرب على نفسه عهدا أن يذيق كل نفس منه نصيبا مفروضا.

ليس بالأوهام وحدها "تبنى" الأوطان!

اثنين, 02/01/2016 - 11:35

أورد المفكر المغربي والمشتغل بالدراسات المستقبلية: المهدي المنجرة، مقولة لأحد المستشرقين، يؤكد فيها أنك إذا أردت أن تهدم حضارة أمة، فما عليك سوى التركيز على ثلاثة أمور، هي: هدم التعليم وإسقاط الرموز المرجعية وهدم الأسرة.

الصفحات